كيان الصور


التعليم المبكر للأطفال



تعليم الأطفال من أهم القضايا التي تؤرق الآباء والأمهات، حيث يرغب كلا الوالدين في أفضل وأرفع نظام تعليمي لطفلهما، وأحيانا يكون ذلك في سن مبكرة جداً وكلما بكر الأهل في تزويد أبنائهم بالعلم والمعرفة كلما كان لدى الأبناء القدرة الفكرية والعقلية على استيعاب ما يتلقونه من معارف وعلوم جديدة, وهذا بالضبط ما أثبتته دراسة علمية حديثة, أكدت نتائجها أن تعليم الأطفال لغة ثانية إلى جانب اللغة الأم يحفز طاقاتهم الذهنية ويعزز من قدراتهم العقلية . لأن السنوات الأولى من حياة الطفل يمتد أثرها مدى الحياة . فهناك مدارس متخصصة لاستيعاب هؤلاء الأطفال من الجنسين، مثل دور الحضانة ورياض الأطفال وغيرها من المؤسسات التربوية والتعليمية، وغالب هذه المؤسسات لا يشترط عمراً زمنياً دقيقاً للالتحاق بها، بمعنى أن فارق الأشهر لديهم ليس مهماً وليس شرطاً في الالتحاق . ويستطيع لآباء والامهات والمعلمين ومقدمي الرعاية تحديد مستوى تطور الأطفال من خلال التفاعل واللعب. وتعتبر مشاركة الأطفال في التعلم المبكر أمر بالغ الاهميه ويضع الاساس لمستقبل الطفل الدراسي .


 

 

 

 

 

 

 

 
           
 

 

 

 

 

 




 





موقع ريم فوتو للأطفال All rights reserved. Reemphoto.com 2005-2016 ©